-->

قصة قصيرة مرعبة جدا حقيقية و مخيفة مكتوبة عن الجن

قصة قصيرة مرعبة جدا حقيقية و مخيفة مكتوبة عن الجن

    قصة قصيرة مرعبة جدا حقيقية و مخيفة مكتوبة عن الجن

    قصة قصيرة مرعبة جدا حقيقية و مخيفة مكتوبة عن الجن

    زمن حدوث القصة

    يحكى انه في قديم الزمان وفي يوم ماطر وعاصف من الخمسينيات و بالتحديد في شتاء عام 1954 كانت السماء تمطر بغزارة وهبت عاصفة رعدية حاملة معها بردا شديدا ورياح عاتية و امطار غزيرة 

    تتمة القصة

    قصة قصيرة مرعبة

    في خضم هذه العاصفة دخل كل الناس بيوتهم إلا رجلا عجوزا في خريف عمره وهزيل البنية ممزق التياب بقي في الشارع يمشي مترنحا بسبب الجوع والبرد الدي يمزقانه ، من منزل لأخر سار الرجل العجوز يطرق كل الأبواب راغبا في الطعام والتدفئة لكنه لم يجد مجيبا على طرقاته ولكنه استمر إلى ان وصل إلى منزل كبير جدا فتقدم وطرق بابه وكله امل في الحصول على المساعدة فرد عليه رجل من النافذة قائلا مرحبا ماذا تريد ايها الغريب فأجابه الرجل العجوز مرحبا يا صاحب البيت انا رجل مسن وقد انهكني الجوع و البرد فحز في نفس صاحب البيت وسمح له بالدخول فدخل الرجل العجوز البيت و اخبره انه يحس الأن بالدفئ والأمان وهذا ما افرح صاحب البيت الذي هو رجل غني ذو نفوذ وغير متزوج ويعيش فقط مع كلبه في منزل كبير فأحضر صاحب المنزل الطعام و الماء لذلك الرجل العجوز وجلسا يتبادلان اطراف الحديث مع حتى وقت متأخر من الليل فأحضر صاحب المنزل قميصا جديدا للرجل العجوز وخبره بأن يبيت معه الليلة ويلبس القميص الجديد غدا عند ما يرحل ففرح الرجل العجوز جدا وشكره على ذلك  تم خلدوا إلى النوم ولكن في صباح الغد لم يجد صاحب المنزل الرجل العجوز في الغرفة فظن انه خجل وخرج في الصباح الباكر فلم يعر الأمر اهتماما وذهب كما كان مقررا في موعد مع اصدقائه إلى متحف كبير وهنا كانت الصدمة حيث انه وجد لوحة مرسوم فيها نفس الرجل العجوز الذي كان معه البارحة وأخبر اصدقائه ان نفس هذا الرجل الذي في اللوحة قد جاء عنده البارحة ولكن من ما زاد صدمته اخبارهم له ان هذا الرجل قد توفي قبل خمسين سنة ولم يصدق في الاول حتى اخبروه انهم يعرفون مكان قبره ودهب فعلا لتفقد قبره في نفس دالك اليوم و إذا به يجد ان القميص الذي اعطاه لدالك الرجل العجوز موضوع فوق القبر وهناك تأكد ان الذي زاره البارحة لم يكن من الإنس و تفاجأ ايضا اصدقائه اد ان فعلا ذلك القميص هو قميص صديقهم ويعرفونه جيدا .
     دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق