قصص مرعبة حقيقية على لسان اصحابها قصص مخيفة

قصص مرعبة حقيقية على لسان اصحابها قصص مخيفة

    قصص مرعبة حقيقية على لسان اصحابها قصص مخيفة

    قصص مرعبة حقيقية على لسان اصحابها

    القصة الأولى :

    في ايام الأولى من نزول لعبة مريم حملتها على هاتفي وجربتها لكن لم تكن في رأيي تستحق تلك الشهرة المبالغ فيها لهذا تركتها في هاتفي حتى انني نسيت امرها لكن في يوم من الأيام وفي تمام الساعة الرابعة صباحا بدأ يصدر من الهاتف صوت فتاة تختنق وقد ارعبنا جميعا انا و امي وكل عائلتي لكن سرعان ما تذكرت امر ان هذه اللعبة في 
    هاتفي وقمت بمسحها لكن الصوت اطلق مجددا في اليوم التالي مرفق برسالة في الماسنجر تقول سوف تموت
    قصص مرعبة حقيقية

    القصة الثانية :

    قبل اربع سنوات حدثت معي قصة مرعبة قليلا لكني لم اعرها انتباها و الحمد لله لم يحدث اي شيئ بعد ذلك ، في يوم من الأيام في اجازة الصيف بعدما اجتزت البكلوريوس كنت في منزلي انا و امي و ابي وكنت بالضبط في غرفتي التي كانت مقابلة مع غرفت اخي الكبير الذي لم يكن في المنزل و كان باب غرفتي مفتوح ان داك كنت مستلقية في سريري اقرأ احدى رواياتي المفضلة ولكن فجأة شاهدت شخص لم اتعرف عليه داخل غرفة اخي سارعت لكي البس نظارتي الطبية و فعلا ما شاهدته كان صحيحا لم اصرخ او افتعل اي ضجيج لأني تسمرت في مكاني من شدة الخوف مازلت اتذكر شكله جيدا إلى يومنا هذا ولما دخل غرفت اخي تبعته ولم اجد اي شخص في تلك الغرفة مع اني بحث جيدا ومرت الأيام بعد دالك و لم اخبر احد قط بما رأيت

    القصة التالتة :

    تبدأ قصتي في اليوم الذي اكتريت فيه شقة جديدة انا و زوجي و ابنتي البالغة من العمر 15 سنة و طفلي البالغ سنتين وقد علمنا ان هذا المنزل عاش فيه زوجان قبلنا و لم يكملوا حتى شهرا واحدا و تطلقو ، في صباح اليوم الأول من المبيت في ذلك المنزل اخبرتني ابنتي انها رأت رجل في منامها يخبرها بأن تغادر المنزل وبعد مرور اسبوع وفي يوم من الأيام كنت انظف المنزل و إذا بي اسمع ضحكات ابني البالغ من العمر سنتان وهو يضحك ويتكلم وحده في غرفته وعندما دخلت وسألته لماذا يضحك قال دودو يضحكني وأشار بيده إلى زاوية الغرفة و مرة كنت معه في الحمام وخاطبني قائلا ماما ماما دودو وراكي استمر الحال هكذا حتى غيرنا المنزل.

    اخبروني في التعاليق قصصكم المرعبة (لكن الحقيقية لو سمحتم)

    دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق