قصص رعب قصيرة حقيقية مرعبة حدثت بالفعل عن الجن

قصص رعب قصيرة حقيقية مرعبة حدثت بالفعل عن الجن

    قصص رعب قصيرة حقيقية مرعبة حدثت بالفعل عن الجن

    قصص رعب قصيرة حقيقية مرعبة حدثت بالفعل عن الجن
    حدت هدا في قريتنا الصغيرة حينما دعاني اصدقائي لحفلة عيد ميلاد في مقهى اتذكر انها كانت امسية جد مسلية ضحكنا فيها وتسلينا كثيرا وعند تمام الثانية بعد منتصف الليل حان وقت الإنصراف فذهب كل في حال سبيله لكن بيتي كان بعيدا جدا لهدا نصحني احد اصدقائي ان اسلك الطريق المختصر و الذي يمر بجانب مقابر القرية ، ترددت قليلا لكن كون الوقت قد تأخر جدا و علي الرجوع إلى البيت في اسرع وقت و كوني بطبعي لا اخاف جدا و لا أصدق بتلك الخرافات التي اسمعها عن تلك المقبرة قررت ان اذهب من ذاك الطريق و فعلا ذهبت ، كان الطريق هادئ جدا والظلام حالك و شعرت فجأة بقلبي يخفق بسرعة كبيرة مع اني لست خائفا تعودت من الشيطان الرجيم و اكملت طريقي وفجأة سمعت خطوات لشيء يتحرك من وراء احدا الشجيرات و تسمرت مكاني من شدة الخوف و ازدادت شدة خفقان قلبي لكني اتجهت لتلك الشجيرة ووجدت ان من كان يتحرك هناك هو مجرد خروف ضائع و بالنظر له جيدا عرفت انه خروف خاص لعمي اد ان  عمي راعي غنم ويرعى غنمه بالقرب من هذه المنطقة فحملت دالك الخروف على ضهري لأخده للمنزل لكي ارجعه لعمي في الغد فحملته و اكملت طريقي متوجها نحو المنزل وقد ذهب خوفي لكن قلبي كان يخفق بشدة وكنت اتصبب عرقا و احس بالأدرينالين يتدفق في كل جسدي و ما إن اقتربت من الوصول إلى منزلي حتى اطلق ذلك الخروف صوتا لا اعرف كيف اصفه لكم لأني لم اسمعه من قبل وكأنه صوت انهيار لإحدا المباني مما دفعني لكي القي بدالك الخروف الملعون ارضا و نظرت اليه وهناك رمقني بنظرة مازلت إلى اليوم عندما اتذكرها احس بضيق في التنفس و يكاد قلبي يخرج من مكانه نظرت اليه وكان ينظر الي في عيني بعينه الحمراء و ملامحه الممسوخة فما كان امامي سوى الهرب وهربت وجريت بأقصى سرعة و دخلت منزلي و انا ارتعش و اتصبب عرقا و اقفلت باب غرفتي و شغلت القرأن حتى طلع الصباح لكن لم يحدث لي اي شيء بعد ذلك . دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق