القائمة الرئيسية

الصفحات

مراجعة رواية الجريمة والعقاب للكاتب فيودور دوستويفسكي

مراجعة رواية الجريمة والعقاب للكاتب فيودور دوستويفسكي 

رواية الجريمة والعقاب للكاتب فيودور دوستويفسكي
الرواية التي سوف نتناولها في موضوع اليوم هي رواية تناقش قضية جريمة وقعت في مدينة روسية ، من الوهلة الاولى تظن اننا في صدد قراءة رواية عادية في مجال الجريمة حين تحاول ان تحلل المعطيات التي يوفرها لك الكاتب في محاولة لتعرف من الجاني او المجرم و تعرف كل ملابسات الجريمة لكن الشيئ الفريد من نوعه في هذه الرواية ، رواية الجريمة والعقاب للكاتب الروسي الشهير فيودور دوستويفسكي هو ان الجاني معروف منذ بداية القصة

نبذة عن رواية الجريمة والعقاب

رواية الجريمة والعقاب
بتقليبك لصفحات هذه الرواية البالغة 800 صفحة سوف تبدأ مع بطل القصة منذ ان كان تلميدا في المدرسة و تصحبه في كل فترات حياته لتكون حاضرا على تطور عقليته وعلى تكون نفسيته  و كأنك داخل رأسه تسمع افكاره وكل ما يدور في مخيلته

حتى انك سوف تكون حاضرا على جريمته وسوف تكون بمثابة الشاهد الوحيد على ذلك فببساطة احداث هذه الرواية لا تدور داخل مسرح الجريمة بل تدور في الدرجة الأولى داخل نفسية المجرم و يطلعنا الكاتب على الأحداث التي جعلت من القاتل قاتلا مند الوهلة الأولى اي منذ اللحظة الأولى التي راودته فيها فكرة الجريمة حينها رفضها رفض تاما حتى انه تساأل لمادا تراوده هذه الفكرة البشعة

وصف بطل رواية الجريمة والعقاب
كان شابا طيب القلب ومحب للخير حتى انه مرة صادف فتاة في الشارع مغمى عليها من كثرة شرب الخمر فمد يده ونبش جيبه واخرج كل ما بقي له من مال ودفع ثمن سيارة الأجرة لنقل تلك الفتاة لمنزلها و التي لم يكن حتى يعرفها ، كل هذه الأحدات تقودنا إلى الشخصية الثانية في القصة الا وهي الضحية و التي كانت سيدة عجوز غنية و التي كان القاتل قد رهن عندها بعض من أشيائه وسوف نشاهد مع تطور أحداث القصة كيف ستتطور العلاقة بين البطل و المرأة العجوز من راهن ومرهون له إلى قاتل و ضحية .

وصفي لرواية الجريمة والعقاب
يغوص "دوستويفسكي" في أعماق النفس البشرية، ويُخرج لنا حالةً فريدةً من نوعها، حيث يعاني بطل الرواية من اضطرابات نفسية واكتئابٍ بسبب الفقر والحاجة تودي به لارتكاب جريمة قتلٍ بشعة، ثم يحاول جهدهُ إخفاء الأمر وذلك بإيهام الجميع والظهور بمظهر الشخص الرزين والهادئ، شخصٌ مفكرٌ ومتعلم يختلف كل الاختلاف عن الشخصية الحقيقية الكامنة وراءها! 

ملخص رواية الجريمة والعقاب

ملخص رواية الجريمة والعقاب
شخصيات رواية الجريمة والعقاب
إن الشخصية المحورية في الرواية هي "روديون رومانوفتش راسكولينكوف" ذلك الخريج الجامعي الذي يبلغ من العمر 23 عام
الشخصية الثانية هي"صونيا سيمونوفنا مارميلاردف" التي تظهر في صورة بريئة خجولة للغاية والتي أجبرتها الحياة إلى القيام بالكثير من الأشياء التي لم تكن في رغبتها، فهي الابنة الكبرى لرجل سكير لا يعول اسرته، فتضر لممارسة البغاء مع الغرباء لكي تحصل على المال و تعول هي أسرتها، وهناك شخصيات أخرى في الرواية مثل صديق روديون وهو "ديمتري بروكوفيتش رازميخين" والمحقق "بروفيري بيتروفيتش".

الفكرة التي كتبها راسكولينكوف
كانت هناك نظرية اعتمد عليها راسكولينكوف في تفكيره والتي جاءت بتقسيم البشر إلى نوعين فقط؛ النوع الأول هو ذلك النوع الغير عادي الذي يحق له أن يفعل كل ما يريد لكي يصل إلى الهدف الذي يصبو إليه سواء كان بشكل مشروع أو غير مشروع ومن هنا جاءت له فكرة القضاء على تلك المرأة الظالمة للحصول على أموالها والهروب من الفقر.

جريمة القتل
استطاع راسكولينكوف أن يضع الخطة المحكمة لقتل "أليونا إيفانوفنا" وبالتالي قام بقتلها هي وشقيقتها في آن واحد بواسطة الفأس، حيث أن الأخيرة كانت في مسرح الجريمة بالصدفة وبالتالي كان قتلها أمر ضروري لإخفاء أي دليل على تلك الجريمة التي بات يحاول إخفاء كل الأدلة الخاصة بها وأن يخفي المال الذي قام بسرقته لكي لا يظهر عليه أي دليل.
من ثم تعرض مارميلادوف لحادث في الطريق وحاول راسكولينكوف أن ينقذه وقام بنقله إلى المستشفى على الفور لكنه لم يلبث أن يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو يترجى من ابنته سونيا العفو وأن تسامحه على ما قام به معها، ثم تعرض راسكولينكوف إلى الحمى الشديدة في تلك الفترة التي تبعت السرقة حتى وفاة صديقة مارميلادوف.

الخلاص من العذاب
يمر راسكولينكوف بفترة من الصراع الداخلي وبعد تطور علاقته بسونيا بشكل كبير يعترف لها بالجريمة التي قام بها، ومن فرط حبها له حاولت أن تساعده في أن يعترف للشرطة بالجريمة التي قام بها حيث أن تلك الطريقة الوحيدة التي تجعله يشعر بالخلاص من هذا الصراع الأخلاقي الداخلي به، وبالفعل علم أنه في حال اعترافه سوف تخفف عنه العقوبة.
تم الحكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات في سيبيريا مع الأعمال الشاقة، توفت والدته على  إثر ألمها لفقد ابنها، من ثم تزوجت أخته من صديقه رازوميخين لكي تحيا معه حياة سعيدة للغاية، ثم ذهبت سونيا إلى سيبيريا لتلحق بحبيبها ويكملا حياتهما معًا.

اقتباسات من رواية الجريمة والعقاب

اقتباسات من رواية الجريمة والعقاب
  • حزينين مهدمين ، كغريقين وجد كل منهما صاحبه ،على شاطئ مقفر بعد عاصفة
  • يحدث أحياناً أن نلتقي بأشخاص لا نعرفهم البتة و مع ذلك نشعر بالإهتمام بهم وبدافع يقربنا منه قبل أن نبادلهم كلمة واحدة 
  • أيها السيد الكريم، ليس الفقر رذيلة، ولا الإدمان على السكر فضيلة، أنا أعرف ذلك أيضًا. ولكن البؤس رذيلة أيها السيد الكريم، البؤس رذيلة. يستطيع المرء في الفقر أن يظل محافظًا على نبل عواطفه الفطرية، أما في البؤس فلا يستطيع ذلك يومًا، 
  • لابد لكل إنسان من أن يجد ولو مكاناً يذهب إليه، لأن الإنسان تمر به لحظات لا مناص له فيها من الذهاب إلى مكان ما، إلى أي مكان!
  • هناك إهانات يا أفدونيا رومانوفنا لايمكن نسيانها مهما بذل الانسان قس سبيل إرادة ذلك ، هناك حد لا يجوز تجاوزه دون عقاب لأنه إذا تم اجتيازه أول مرة فإنه من المستحيل التراجع عنه بعد ذلك 
  • أحب نفسك، و ابدأ بنفسك، لأن كل شئ في هذا العالم قائم على النفع الشخصي"
  • ولكن كم من آلام لا تحتمل ستعقبها سعادة لا توصف! 
  • يخيل إلي أن الرجال العظماء لابد أن يشعروا على هذه الأرض بحزن عظيم. 
  • لا بد لكل انسان من ان يجد ولو مكانا يذهب اليه ، لان الانسان تمر به لحظات لا مناص له فيها من الذهاب إلى مكان ما ، اي مكان ! 
  • إن الأشياء الصغيرة هي التي لها أكبر شأن و أعظم خطر 
  • إن النوم في البرد أكثر هدوأ 
  • لأنك محروم من العقل ، عاونك الشيطان

رأيي في  رواية الجريمة والعقاب

رأيي في  رواية الجريمة والعقاب
رأيي في  رواية الجريمة والعقاب هي انها 800 صفحة من الإمتاع اوصيكم بقراءتها لكي تسافروا بخيالكم إلى روسيا و بالضبط مدينة سان بطرسبورغ و تشهدوا بأنفسكم على احداث رواية الجريمة و العقاب للكاتب فيودور دوستويفسكي 

اتمنى ان تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع و نال اعجابكم ، اخبروني بارائكم عن رواية الجريمة والعقاب للكاتب فيودور دوستويفسكي  في قسم التعليقات
دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر 

تعليقات