بعض أتفه الأسباب المباشرة للحروب في التاريخ

بعض أتفه الأسباب المباشرة للحروب في التاريخ

    بعض أتفه الأسباب المباشرة للحروب في التاريخ

     الأسباب المباشرة للحروب

    أتفه أسباب الحروب في التاريخ

    الموارد المعتقدات الخلافات والأرض كانت ومازالت وستبقى دائما سببا لإندلاع الحروب الطاحنة و التي ازهقت ولازالت تزهق ارواح العديد من الناس من حول العالم لكن دعني اخبرك انه على مر الزمان و التاريخ الدموي للبشر فقد اندلعت حروب عديدة  اودت بحياة الملايين بسبب اشياء بسيطة و جد تافهة وهدا ما سوف نناقشه اليوم في هذا المقال من مدونتكم مدونة رواياتك .

     : حرب الكلب الضال

     هي من اغرب الاصطدامات العسكرية التي حدثت في القرن العشرين بين اليونان وبلغاريا في سنة 1925 والتي كان السبب المباشر لها هو دخول كلب من اليونان إلى بلغاريا و الدي كان ملك جندي يوناني فتبعه الجندي لكي يرجعه وهذا ما لم يعجب الجنود في بلغاريا فقامو بإطلاق الرصاص عليه حتى مات ، وهده الواقعة استفزت اليونان كثيرا مما دفعهم إلى البدء في غزو بلغاريا وهكذا بدأت الحرب بين البلدين و التي ادت إلى مقتل العشرات و جرح المئات و التي بدأت بسبب كلب

    : حرب بسبب مبارات كرة قدم

     سنة 1969 كانت تقام التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1970 وكانت هناك مباراة بين دولتين جارتين الا وهما السلفادور و هندوراس اقيمت مباراة الدهاب في عاصمة هندوراس و الدي انتها بنتيجة واحد ل صفر ولكن بعد المقابلة حصل هنالك ضرب وقتل بين الجمهوريين بشكل كبير ووحشي اما في مقابلة الإياب فقد اقيمت في عاصمة السلفادور وفازت بها السلفادور بنتيجة ثلاثة لصفر وهنا كان اقتتال الجمهوريين اكتر من دي قبل ولم ينتهي شغب الجماهير هدا على خير ابدا فقد توترت العلاقات بين البلدين بفعل هاتين المباراتين لدرجة ان هندوراس طردت السلفادوريين من البلاد وصاحب هذا الطرد ضرب و اعتداء و اغتصاب حتى نهب لممتلكات هؤلاء السلفدوريين و البالغ عددهم حوالي اثنا عشرة الف مقيم سلفدوري و بالطبع هدا ادا إلى تصعيد كبير في مجرى الخصام ودفع السلفدور
    ليس فقط إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع  هندوراس بل و وجهت ضربات جوية مصاحبة بغزو بري وكان رد هندوراس بضربات و قصف استهدف نقاط حساسة ك المنشأت النفطية و المعامل وهكذا وببساطة اندلعت حرب سميت بحرب المئة ساعة بسبب مباراة في لعبة كرة القدم

    : حرب كرسي الأشانتي

    شعب الأشانتي هو واحد من اقدم شعوب غرب افريقيا ، كانت ولازالت لحد الأن لديهم مملكة كبيرة و إلى الأن فإن سلطة ملك الأشانتي الروحية و العقائدية ممتدة على اراضي في غانا و كوت ديفوار و توجو ، ما يميز شعب الأشانتي هو انهم يقدسون كرسي مصنوع من الذهب تقديس كبيرا لدرجة انهم قد يموتون لأجله و من الطريف ان ملك الأشانتي يجلس في كرسيه بجانب الكرسي المقدس الذي بدوره لديه كرسيه الخاص .
    هذا الكرسي المقدس يرمز بالنسبة لشعب الأشانتي لروح الإله و ارواح الأجداد و ارواح الميتين و الأحياء و الدين لم يولدو بعد ، ولكن في تلك الفترة و بالضبط سنة 1900 كان ساحل الدهب كله تحت السيطرة البريطانية وكان ملك الأشانتي منفي خارج البلاد مما دفع الحاكم الإنجليزي فريدريك هجيسون إلى أمر جنوده بإحضار ذلك الكرسي الذهبي الذي يحسب انه مجرد كرسي تمين فقط و سوف يسلمه شعب الأشانتي بسهولة و بالفعل ارسل فريدريك جنوده لإحضار الكرسي الذهبي و هنا وقع ما لم يكن في الحسبان اد ان الأشانتي انتفضوا و حاربو ببسالة دفاعا عن كرسيهم المقدس وقتلوا كل جندي بعته فريدريك هجيسون فبعتت بريطانيا قوات غيرهم و أكثر عددا و مرة أخرى هزموا نفس الهزيمة وبقي الحال على هذا النحو حتى بعثت بريطانيا فرقة عسكرية مدفعية ثقيلة مدججة بالأسلحة فقط من اجل قتل اناس لا يملكون لا الدروع ولا السلاح وكل هذا من اجل الحصول على كرسي الأشانتي .

     دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق