ماذا تحب المرأة في الرجل لتعيش حياة زوجية مستقرة

ماذا تحب المرأة في الرجل  لتعيش حياة زوجية مستقرة

    ماذا تحب المرأة في الرجل  لتعيش حياة زوجية مستقرة

    ماذا تحب المرأة في الرجل  لتعيش حياة زوجية مستقرة
    اليوم اعزائي زوار مدونة رواياتك سنناقش موضوع حساس شيئا ما وهو ماذا تحب المرأة في الرجل  لتعيش حياة زوجية مستقرة ، اولا نحن نتحدث عن الحياة الزوجية وليس اي حياة ، نحن نتحدث هنا عن العلاقات التي تكون متوفرة فيها الاساسيات الا وهي الحب والاحترام المتبادلين والرغبة في الإستمرار والتطوير الدائم في العلاقة فإن لم تكن متوفرة هده الاساسيات في اي علاقة فإن مصيرها هو الزوال لأن ما سوف اسرده اليوم هو فقط مكملات للعلاقة الزوجية اي انها سوف تضيف نكهة خاصة في الحياة الزوجية تزيد من استقرارها لكن ليست اساسية لبقائها دعنا نتفق اولا على نقطة معينة حتى لو توفرت ادا كل الاساسيات السابق ذكرها رغم انها مهمة لكن اول ما يهم المرأة في الرجل والدي ان لم يوفره وقد يؤدي ذلك فعلا إلى الطلاق وعدة مشاكل هو الرجل السند الرجل الذي يساعدها في كل ماهي عازمة على فعله الذي لا ينقص من قيمتها بقول لن تستطيعي لن تقدري انسي الامر هدا الامر تافه لايستحق العناء متل هاته العبارات ممكن ان تخلف اثر نفسي سلبي و انطباع سلبي في الزوجة من شريكها لدا مع مرور الايام يمكن ان يكبر الامر تصل الامور الى النقطة التي تفيض الكأس يؤدي ذلك الى انتهاء العلاقة بالطلاق ونجد في حالات كثيرة ان بعد الطلاق بعد النساء تكتشف فعلا بعد فوات الاوان ان ذلك الرجل كان فعلا سندا لها ولم تكن واعية بالأمر بسبب ان طبيعة الرجل , غالبا ما يحمل كل اعباء الحياة بصمت فلهادا ينصح بان تعلن ولو قليلا إذا كنت فعلا سندا لزوجتك واولادك في كل احتياجاتهم ان لاحظت انهم لا يعطون انتباه ولا يقدرون عطائك و يستمرون في طلب المزيد و المزيد فعليك ب اعلامهم فلا ضرر من ذلك 
    ايضا فالمرأة ولو كانت مستقلة ماديا وتعمل عملها الخاص و امورها المادية ميسورة فهي بطبيعتها لا تزال محبة للرجل المعطاء و السخي ليس طمعا فيه او في ماله كما يفسرها البعض او ان المرأة مادية فقط لا بل هي قد الفت ذلك من اول رجل احبته في حياتها الا وهو والدها اعتادت على كرمه وسخاء عطائه لهدا فإنها لا شعوريا تفطر على هذا فهي تريد ان ترا فيك صفات والدها فلا بأس من بعض الهدايا من وقت إلى اخر حتى لو لم تكن غالية فالمهم هو ان تكون معطاء فقط 
    والحاجة التالتة التي قد تحتاجها المرأة من الرجل و التي قد لايستحسنها المجتمع الا وهي شكل ارجل و اناقته و مدا اهتمام الرجل بملابسه و مظهره الخارجي فالمرأة بشكل عام تحب من الرجل ان يهتم بنفسه متل ما يهتم بها ويحبها متل ما يحب نفسه و ان يكون شديد الاهتمام بالنظافة الشخصية ورائحته و يهتم ببشرته وشعره إلى غير ذلك فهذه الاشياء من المسائل التي تهم المرأة ولكن تحس بالخجل من طلبها من الشريك 
    ايضا من المسائل المعروفة ان المرأة هي اكثر جنس يحب للحديت و الكلام اذا لم تجد المرأة شخص تتحدث معه وتفضفض له فيجب على الشريك ان يحاول الاستماع و الاستمتع بالحوار لان المرأة غالبا لا تكون لها اي مشاكل مع الشريك لاكن ان لم تسمع لفضفضتها فقد تنتقل الى وضعيت النكد هه المعروفة في كل بيت لهذا يجب ان تستمع لشريكتك ما امكن وتحاول الاستمتاع ما امكن ب الحوار فهدا افضل حل لمسايرتها  
    وايضا من ضمن احتياجات الزوجة في شريكها هي المشاركة اد ان المرأة تحب ان يشاركها زوجها في اي شيئ تقوم به فمتلا في وقت فراغك لا مشكلة في مشاركتها في الاعمال المنزلية او في مساعدة الاطفال على الدراسة فخير خلق الله الرسول صلى الله عليه وسلم كان يشارك اهله في اعمال المنزلية و كان السند لزوجاته ايضا من المستحسن ان لا تعامل الزوجة  زوجها وكأن الاعمال المنزلية فرض عليه بلعكس تماما يجب على الزوج القيام بها فقط باقتناع منه لكن في مسألة تربية الاطفال هنا يمكن للزوجة ان تفرض المشاركة على زوجها في التربية بشكل قاطع وصريح ان لم يعي مسؤولياته في ذلك اد نجد بعض الازواج يترك مسؤولية تربية الابناء على الزوجة فقط 
    من الاشياء التي قد تنهي فعلا العلاقة هي قلة الصبر بين الزوجين فنجد ان الزوج يغضب على اتفه الاسباب والزوجة كذلك تقوم بتكبير اي مشكلة فهده الاشياء خطيرة جدا يمكن ان تسبب فعلا الطلاق بمعنى الكلمة و اقبح انواع الطلاق التي يكره الطرفان بعضهما جدا وكل ما يذكرهم بالطرف الأخر وغالبا ان كان هناك بينهما اطفال فهم من يكونون الضحية 
    اد يتحول ذلك الكره عليهم و يقعوا ضحايا للإهمال من طرف الابوين لهذا يجب احكام العقل فتلك النزاعات التي تكون دا مصادر تافهة وحل اي مشكلة مهما كانت صغيرة لكي لا تكبر وتسبب مشاكل من بعد 
    ايضا فالمرأة تعشق الرجل الغيور لاكن الغيرة بإتزان لان هذا يمنحها على الدوام الشعور بانها مهمة لدى زوجها ومحببة وتحس بامان على العكس ان كانت تعرضت لمواقف تستدعي منك الغيرة ولم تقم بأي رد فعل مناسب فهادا ينقص من قيمتك عندها ويعطيها احساس بانها عديمة القيمة عندك 
    ايضا شيئ اخير لكنه مهم الا وهو كلمة الشكر فكلمة الشكر لها اهمية كبيرة جدا وتخلف اترا نفسيا كبيرا على المرأة ويمنحها الرغبة في زيادة العطاء فنجد في بعض الحالات ان الرجل يقول لو شكرتها سوف تتعالا ولن تستمر . ويحتقر عملها ويستصغر منه وهذا خطأ كبير جدا فأنت هكذا تقتل حافزها ويمكن ان لا تتقبل الامر مع مرور الوقت و يؤدي ذلك إلى عدة مشاكل زوجية
    دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق