من هو الإسكندر الأكبر معلومات عن الاسكندر الاكبر

من هو الإسكندر الأكبر معلومات عن الاسكندر الاكبر

    من هو الإسكندر الأكبر معلومات عن الاسكندر الاكبر

    من هو الإسكندر الأكبر معلومات عن الاسكندر الاكبر

    الاسكندر الاكبر هو أحد الملوك الإغريق الأشهر عبر التاريخ القديم والذي سوف نعرض لكم كافة المعلومات المتعلقة حياته وتاريخه عبر الزمان وكافة التفاصيل الخاصة به
     حيث أنه من الشخصيات التي ذاعت سيرته بمرور الزمان والتفاصيل الخاصة بها التي كانت مبهرة وغامضة في الكثير من الأحيان والتي سوف نعرضها لكم في هذا المقال

    ميلاد الاسكندر الأكبر ونشأته

    كان مولده في عام 356 قبل الميلاد تحديداً في 20 يونيو في مقدونيا داخل منطقة بيلا التي توجد في اليونان القديمة واشتهر بالعديد من الأسماء المختلفة، والتي منها الاسكندر المقدوني، الاسكندر الكبير واشتهر أيضًا بـ الإسكندر الثالث المقدوني، وفي بعض الروايات ذكر أن اسمه الاسكندر ذو القرنين، وبالطبع هو ابن لأسرة ملكية من الأم والأب، حيث أن أباه هو الملك فيليب الثاني وأمه هي الملكة أوليمبيا والتي كانت ابنة للملك نيوبي ليموس، لكنه بالرغم من أنه ابن ملك عظيم إلى أنه لم ير والده إلا قليل طوال فترة حياته.
    وصف الإسكندر بأنه له عينان سوداوان وشعر مجعد وكان يعيش طفولة ومراهقة بها قدر من التعاسة بسبب غياب أبيه لأنه كان منشغل بالحملات العسكرية التي كان يقوم بها، إضافة إلى أن الملك فيليب كان معروف عنه تعدد علاقاته النسائية التي كانت خارج إطار الزواج والتي كانت من الأمور المزعجة بشكل كبير للإسكندر الأكبر
    تلقى الاسكندر الأكبر دراسته على يد الفيلسوف العظيم أرسطو والذي عينه له والده الملك فيليب في العام 343 قبل الميلاد وكان تدريسه في معبد الحوريات في منطقة تدعى ميزا، تعلم على مدار ثلاث سنوات مع مجموعة من أصدقائه الكثير من العلوم منها العلوم المسرحية وعلوم متعلقة بالشعر والسياسة، بعد ذلك رأت بعض المشعوذات بأن الاسكندر سوف يكون محارب أسطوري ومن ثم تم نقله لكي يتدرب على فنون القتال ويدخل في الحروب العسكرية

    الحروب التي قام بها الاسكندر الاكبر

    كانت الحرب الأولى التي خاضها مع أبيه فيليب الثاني والتي استطاع فيها الانتصار على الجيوش الثيفية والجيوش الأثينية وذلك في عام 338 قبل الميلاد، بعدها طرد الملك فيليب الثاني أم الإسكندر الأكبر أولمبيا بعد أن تزوج من الملكة كليوباترا يوريديس وحدث خلاف دار للكثير من السنوات بين الأب وبين ابنه
    وفي عام 336 قبل الميلاد قُتل الملك فيليب الثاني وهنا سنحت الفرصة للإسكندر أن يكون الوريث الشرعي له في الحكم، وسرعان ما سيطر على الجيش المقدوني في وقت قصير و تخلص من أي وريث محتمل من أبناء الملكة كليوباترا والتي قامة أولمبيا بقتلهم جميعًا، ومن ثم جعلت كيلوبترا تقدم على الانتحار في النهاية لكي ينصب الاسكندر ملكاً شرعيًا
    قام في نهاية نفس العام بتوحيد كافة المدن حتى تلك الرافضة لحكمه إلى أنها خضعت له في النهاية وبعد ذلك في عام 335 قبل الميلاد قام بهزيمة التراقيين لكي يؤمن الحدود الشمالية للبلاد قبل أن يبدأ في الحرب الكبرى مع بلاد فارس

    استطاع في عام 334 قبل الميلاد في أول حرب له مع الفرس بجيش جرار أتى لهم عبر البحر وعبر البر أن يفتتح آسيا الصغرى، وتتابعت حملاته حتى الأناضول
    بعدها افتتح الشام في عام 333 قبل الميلاد وكانت خطوته التالية هي القيام بفتح مصر في عام 332 وقام بإنشاء بها مدينة الإسكندرية، وبعدها انتقل ليفتح بلاد الرافدين وقضى تمامًا على كافة بلاد فارس التي كانوا يحتلونها في عام 324

    نهاية الإسكندر الأكبر

    توفي في عام 323 في عمر صغير يناهز 32 فقط  وكانت الاشارة بموته قبلها بما يقارب 14 يوم حيث أصيب بالحمى الشديدة، بعد أن تأكد اصابته بمرض الملاريا وكان في نهاية حياته يدرس غزو روما وقرطاج إلى أنه لم يلبث أن مات في هذا العام في شهر يونيو أيضًا وبالتالي بعد موته انهارت الامبراطورية العظيمة الخاصة به
    دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق