نبذة عن مارية القبطية معلومات عن مارية القبطية

 نبذة عن مارية القبطية معلومات عن مارية القبطية

     نبذة عن مارية القبطية معلومات عن مارية القبطية

     نبذة عن مارية القبطية معلومات عن مارية القبطية

    مارية القبطية هي من أمهات المؤمنين وآخر زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم والتي كانت لأحداث وصولها المدينة و زواجها من النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من التفاصيل الهامة، وسوف نتناول في هذا المقال عبر سطور قليلة كافة التفاصيل الخاصة بحياتها وزواجها من الرسول صل الله عليه وسلم و وفاتها فتابعونا لكي تتعرفوا على قصة حياتها خلال السطور التالية

    نبذة عن مارية القبطية و وصولها المدينة المنورة

    عن اسم ونسب مارية القبطية فهي مارية بنت شمعون القبطية والتي ولدت في منطقة في مصر تسمى كورة حفن، وكانت من أبناء أحد الملوك الذين كانوا يحكمون مصر وأصبحت أمة بعد ذلك، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أرسل إلى المقوقس بالإسكندرية خطاب على يد حاطب بن أبي بلتعة داعياً إياه للإسلام واستجاب له ورد عليه بخطاب هام قال به "بسم الله الرحمن الرحيم من المقوقس عظيم القبط إلى محمد بن عبد الله أني قد قرأت كتابك وعلمت بكل ما جاء فيه وأنه كان هناك نبي آخر الزمان، لكني كنت أظنه من بلاد الشام"
    وقد أرسل المقوقس للنبي الكثير من الهدايا ومن ضمن تلك الهدايا مارية القبطية واختها واخ لها جاء بهما بعد ذلك إلى المدينة، وكانت تلك الأحداث بعد انتهاء فترة صلح الحديبية وكان ذلك تحديداً في عام 7 من الهجرة النبوية الشريفة، وكان السر وراء دخول الكثير من الأقباط الإسلام في مصر وغيرها من البلدان ومنهم المقوقس نفسه هو أنهم يعلمون أنه جاء فيما انزل على سيدنا عيسى بن مريم أنه هناك نبي يأتي من بعده اسمه أحمد وهو مصدقاً لما جاء به القرآن الكريم بعد ذلك

    دخول مارية القبطية الإسلام و زواجها من النبي صل الله عليه وسلم

    أشار المقوقس في خطابه للنبي صلى الله عليه وسلم أنه ارسال مارية القبطية تحديداً لأن أباها شمعون كان من المسيحيين المؤمنين بالمسيح عيسى بن مريم حق الإيمان، وأن أبوها حين علم المقوقس كان في تعليمه كل نصوص الإنجيل كان يشير إلى أن هناك نبي آخر الزمان، وبالتالي ستكون هي من المؤمنين بتلك الرسالة التي تركها لها أبوها وسترافق النبي في آخر رسالته ونشره الإسلام
    كانت الجارية الثانية هي اخت مارية القبطية سيرين والتي أهداها النبي إلى حسان بن ثابت ليتزوجها ويكرمها، وتزوج النبي صل الله عليه وسلم من السيدة مارية القبطية و وصفت بأنها جميلة الطلة باهية الحُسن، حتى أن أم المؤمنين السيدة عائشة قالت عنها "ما غرت على امرأة كما غرت على مارية حيث أنها كانت جميلة جعدة" وقد أسكنها النبي صلى الله عليه وسلم العلية وكان يختلف إليها ليلاً ونهاراً

    مولد ابراهيم ابن مارية القبطية

    كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تزوج من السيدة مارية القبطية وكان عمره يقارب الستين عاماً و انجب منها ولده الوحيد بعد أن توفى له جميع أبناؤه عدا فاطمة الزهراء، وكان مولد ابراهيم ابن النبي صل الله عليه وسلم بعد عام واحد من قدوم مارية القبطية وزواجها منه، حيث فرح به النبي فرحاً شديداً وعاش إبراهيم الذي سماه النبي على اسم أبو الأنبياء سيدنا ابراهيم قرابة العام والنصف
    من ثم مرض مرضاً شديداً وتوفى وكان ذلك بالتقريب في السنة العاشرة من الهجرة، وبكى عليه النبي صلى الله عليه وسلم بكاءً شديدًا وقال قولته الشهيرة "إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون، ولكن لا نقول إلا ما يرضي الله إنا لله وإنا إليه راجعون
    توفى النبي صلى الله عليه وسلم قبل مارية القبطية بخمس سنوات حيث لحقت به ودفنت بجوار ولدها إبراهيم ومع بقية زوجات النبي في البقيع
    دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق