من هم الساموراي الذين عاشوا بالسيف حقيقة محاربي الساموراي و معتقداتهم (الانتحار الشرفي)

من هم الساموراي الذين عاشوا بالسيف حقيقة محاربي الساموراي و معتقداتهم (الانتحار الشرفي)

    من هم الساموراي الذين عاشوا بالسيف حقيقة محاربي الساموراي و معتقداتهم 

    من هم الساموراي الذين عاشوا بالسيف قصة محاربي الساموراي و معتقداتهم الانتحار الشرفي

    من المعروف جدا ان الساموراي هم الطائفة الأكثر تأثيرا في الشعب الياباني و كانوا هم من كونوا القسم الأكبر من عقيدته العسكرية فالإمبراطورية اليابانية العظيمة قد تاسست بفضل قوة المحاربين الساموراي كما يعلم الجميع ، وهذا ما جعل ان افكار المحاربين الساموراي مزروعة في كل مواطن ياباني إلا يومنا هدا او كما يسميها البعض روح المحارب فدعونا نتعرف عن قرب عن هؤلاء المحاربين وما هي الصفات التي جعلت منهم قوة عسكرية ضاربة وماهي افكارهم ومعتقداتهم و الأسس التي يقوم عليها محارب الساموراي

    تعريف الساموراي

    تعريف الساموراي هم المحاربون النبلاء الذين عاشوا في اليابان في القرون الوسطى وكلمة ساموراي باليابانية تعني خدمة او خادم وكانوا عبارة عن مجموعة من المقاتلين المحترفين الدين يوظفهم الأسياد الإقطاعيون لحماية ممتلكاتهم و اراضيهم او توسيعها بقوة السلاح

    كيف تحولت السلطة بالكامل في اليابان إلى ايادي الساموراي

      انتقلت السلطة تدريجيا في اليابان من الإمبراطور و النبلاء في العاصمة إلى يد كبار الأسياد الإقطاعيين تدريجيا بفضل القوة العظيمة التي تميز بها مقاتلو الساموراي ولكن هدا التحول إلى النظام الأرستقراطي لم يجلب إلى الدمار والخراب و الحروب الطاحنة فقد كان انقسام اليابان إلى عدة اطراف من عشائر و اسياد اقطاعيين سبب مباشر في اندلاع حرب جينبي و التي استمرت من سنة 1180 إلى 1185 بسبب سعي كل الأطراف في اليابان إلى توسيع ممتلكاتها و اراضيها على حساب الأطراف الأخرى بقوة السلاح وقوة المحاربين الساموراي، انتهت هذه الحرب بإنتصار عشيرة ميناموتو و سيطرتها على اليابان تحت قيادة ميناموتو يوشيتسون وهو من بين اشهر الساموراي في التاريخ الياباني وهكذا تحولت السلطة بالكامل في اليابان إلى ايادي الساموراي 

    افكار و معتقدات و الأسس التي يقوم عليها محارب الساموراي

    اكتر شي ميز محاربي الساموراي في نظري و الذي جعل من اسمهم يخلد في تاريخ اليابان والعالم هو ميثاقهم الشرفي (البوشيدو) او طريق المحارب و التي كان ينص على الشجاعة و الشرف والولاء للقائد وهذا الميثاق كان جد مقدس ويعتبر اهم من حياة محارب الساموراي نفسه ولكن كان لكل هدا الإلتزام جوانب اخرا فقد كان المحاربون المهزومون في المعركة يتبعون طقس يسمى(السيبوكو) وهو ببساطة طريقة للإنتحار يتبعها محارب الساموراي عندما يحس بالعار او الفشل في اداء اي واجب من واجباته في الحياة، ببساطة كان مطلوبا من محارب الساموراي القتال حتى الموت و في حالة الهزيمة كان الحل الوحيد لإنقاذ شرفه كساموراي هو (السيبوكو) او(الانتحار الشرفي) عبر القيام بعملية انتحار مؤلمة يطعن فيها محارب الساموراي نفسه بسيفه حتى الموت لكي يتخلص من ألم العار الذي لحق به بسبب هزيمة أو تقصير في اداء مهامه ليس لهذا فقط بل كان مطلوبا من محاربي الساموراي القيام بهذا الطقس المؤلم ليس فقط لو لحق بهم العار بل إذا قام سيدهم بدالك ايضا اي لو قام سيد ما بطقس (الانتحار الشرفي) فكل اتباعه من الساموراي كانوا يقومون بذلك أيضا في طقس يسمى جونشي او الموت بالتتابع .  دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق