صفات وخصال الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وأخلاقه

صفات وخصال الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وأخلاقه

    صفات وخصال الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وأخلاقه

    صفات وخصال الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وأخلاقه

    صفات الرسول عليه الصلاة والسلام

    صفات الرسول عليه الصلاة والسلام من منا لم يتخيلها في يوم من الأيام وكان يتمنى لو أنه يوم كان فيه مع الحبيب المصطفى، بل إن المسلم الصالح يغبط الصحابة الذين رافقوه وخالطوا وتعرفوا على صفاته وطباعه سواء كانت الأخلاقية أو شكله وفي هذا المقال سوف نعرض لكم جانب من صفات الحبيب الأخلاقية وصفاته الخِلقية فتابعونا.

    عن حياة الرسول صل الله عليه وسلم

    بداية نتعرف على اسم الرسول صل الله عليه وسلم كاملاً ونسبه وهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هشام بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معدِّ بن عدنان وهو ابن إسماعيل ولد إبراهيم عليهما السلام.
    أما عن حياة النبي صل الله عليه وسلم فهو ولد مثله كمثل أي طفل ومن ثم أرضعته ثويبة ومن بعدها حليمة السعدية ليكن له إخوة في الرضاعة ومنهم عبد الله بن الحارث، أبو سلمة بن عبد الأسد المخزومي وحمزة بن عبد المطلب، كانت أول زوجات الرسول صل الله عليه وسلم هي السيدة خديجة رضي الله عنها.
    نزل الوحي على المصطفى صل الله عليه وسلم وهو في سن الأربعين عندما كان يتعبد في غار حراء على يد سيدنا جبريل عليه السلام، وأول من آمن بالإسلام والرسالة هي السيدة خديجة زوجة الرسول، وأول من آمن بالرسالة من الرجال هو صديقه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، ومن الصبية كان علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وتبعهم زيد بن حارثة وبلال بن رباح.

    الصفات الخُلقية للرسول عليه الصلاة والسلام

    هناك العديد من الصفات التي تتسم بها أخلاق النبي صل الله عليه وسلم لكي يصف بأحسن الخلق لأنه الصادق الأمين في زمن ما قبل الإسلام هكذا وصفه أهل الجاهلية، وظلوا على وصفهم له بذلك بعد الإسلام فهو من شهد له أعداؤه وأحباؤه، ومن أبرز صفات خُلق الحبيب صل الله عليه وسلم:
    الحِلم: من أبرز الصفات التي بأخلاق النبي صل الله عليه وسلم أنه لم يكن يتملك منه الغضب قط، وكان حليماً عطوفا متسامحاً حتى مع من يؤذونه فلا يتمنى لهم الأذى أبداً، كما حدث عندما تعرض الرسول صل الله عليه وسلم للأذى من قومه عندما استنجد بهم وضربوه بالحجارة فنزل عليه ملك الجبال وقال له أمرني أطبق عليهم الأخشبين (الجبلين) فكان رده عليهم أنه يعفو عنهم لعل يأتي من اصلابهم أقواماً يعبدون الله سبحانه وتعالى.
    الكرم: فإن الرسول كان يتصدق بما لديه غير آبه بفقر أو نقص من المال فكان يعطي بدون أي تفكير حيث جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه قائلاً أنه صلى الله عليه وسلم يعطي الناس ولا يخشى الفقر.
    الشجاعة: إن الرسول بالرغم من أنه رحيم عطوف ومتسامح مع الجميع وإنه يتصف بالصبر والرفق، إلى أنه أيضاً شجاع قوي فهو كان لا يخاف في الحق لومة لائم، وكان يدافع عن الرسالة التي جاء بها بكل قوة، فلن ننسى موقفه في غزوة أحد عندما تصدى للمشركين حتى كسرت رباعيته صلى الله عليه وسلم.
    العدل: هناك الأحاديث والأفعال التي أظهرت عدل الرسول صل الله عليه وسلم حيث أنه قال (والذي نفس محمد بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) وبذلك كان مثال في تطبيق العدل ولو كان على أهله

    الصفات الخِلقية للرسول صل الله عليه وسلم

    الكثير منا يتمنى لو يرى النبي صل الله عليه وسلم في المنام وجاء في الأثر عن صحابته وزوجاته الكثير عن مواصفات شكل الرسول عليه الصلاة والسلام، حيث أنه أحسن الناس شكلاً وخلقاً فإن أحد أصحابه البراء بن عازب قائلاً (لم أرى شيء قط أحسن منه) وإليكم الوصف الذي جاء بالتفصيل عنهم:
    لون بشرته: وصفه أنس بن مالك بأن بشرته بيضاء مائلة إلى الحمرة.
    ملامح وجه الرسول صل الله عليه وسلم: وصفه الصحابة بأنه كان كالبدر يشع نوراً، ووصفه كعب بن مالك قائلاً بأنه ما من مرة سلم فيها على الرسول صل الله عليه وسلم إلا ورأى وجهه مسرور يشع نوراً مشبهاً إياه بالقمر في ليلة التمام أي كالبدر المضيء.
    ومن ملامح وجهه أيضاً العينين الواسعتين وله فم كبير مع أسنان بيضاء استناداً لوصف جابر بن سمرة الذي أشار أن فم الرسول صل الله عليه وسلم ضليع وأن عينيه واسعتين.
    شعر النبي صلى الله عليه وسلم: وصف النبي أنه كثيف شعر الرأس وغزير شديد السواد في شعر الجسم، شعر الحاجبين رقيق مع شعر الجفون الكثيف، كث اللحية، حيث أن أم معبد رضي الله عنها وصفته بالجمال التام وأنه حَسن الشكل بالكامل وأن صوته خشن أيضاً لكن كان رقيق الكفين.
    بنيان الرسول صل الله عليه وسلم: كان النبي ليس بالقصير ولا بالطويل في القامة، بل كان وسط القامة، فإن البراء بن عازب وصفه قائلاً أن المسافة ما بين كتفيه عريضة للغاية وأنه لم يرى مثل جمال النبي صل الله عليه وسلم أحد قط، إضافة إلى أن خطوة النبي صلى الله عليه وسلم كانت طويلة تطوي الأرض طياً وكأنه لا يأبه بالأرض ويلاحقه الصحابة بطول الخطوة لا يلحقون به فكان قوي البنية سريع الخطى.
    طيب الرائحة: وُصف النبي صل الله عليه وسلم أنه طيب الرائحة وأن كفه لين هذا عن قول أنس بن مالك كما ان الكثير أشار أن رائحة النبي صل الله عليه وسلم كمثل العطر، والتي يشير الصحابة أن عرق النبي صل الله عليه وسلم مثل المسك الذي يفوح برائحة طيبة زكية لا مثيل لها.

    فصاحة بيان النبي صل الله عليه وسلم

    إن من أبرز الصفات الرائعة التي كانت في وصف الرسول صل الله عليه وسلم أنه كان فصيح البيان حيث أنه أوتي جوامع الكلم، حيث أنه ينتقي الكلمات التي ينطق بها دون تكلف مع جمال الموضوع مع السلامة في النطق، فإن نشأته القرشية البدوية التي كانت من أكبر القبائل التي اتسمت بالفصاحة في اللغة ولباقة الحديث.
    أما عن الأحاديث الشرعية التي جاء بها فهي ليست إلا بنطقه لكنها ليست منه إنما هي وحي من الله سبحانه تعالى استناداً إلى قول الله عز وجل (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ).

    معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام

    كانت له صلى الله  عليه وسلم العديد من المعجزات وإليكم بعضاً منها:
    • معجزة حنين الجذع إليه وهي جاءت في صحيح البخاري أن النبي سمع أنين الجذع الذي يحن للنبي صلى الله عليه وسلم.
    • معجزة الإسراء والمعراج.
    • معجزة انشقاق القمر وهي جاءت في القرآن والسنة وأجمع عليها العرب آنذاك.
    • معجزة كثرة الطعام في يد النبي صل الله عليه وسلم، حيث جاء أن الطعام يكثر بين يديه حتى أنه يكفي الجيش بأكمله.
    ذكرنا لك عزيزي القارئ بعض من صفات النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، والتي يجب أن نتحلى بها ونقتدي بالرسول في أخلاقنا و في حياتنا وفي كل مهام الحياة. دمتم في امان الله وحفظه اخوكم محرر مدونة رواياتك يحييكم لنا لقاء اخر في موضوع اخر

    إرسال تعليق